ليفانت كارتا | بيروت

ليفانت كارتا | بيروت هي أداة بحثية رقمية يجري تطويرها حالياً كمشروع تعاوني بين مختبر المدن بيروت ومركز البحوث الإنسانية في جامعة رايس في هيوستون - تكساس. تتعقّب خريطة بلاد الشام | بيروت التطوّر الحضري، وتؤرشف التاريخ الاجتماعي والحضري مستعينة بالإعلام والخرائط. تؤدّي هذه العملية إلى خلق أرشيف حضري لبيروت هو الأوّل من نوعه.

مسح تاريخي

تجمع ليفانت كارتا | بيروت (أو خريطة بلاد الشام) مصادر أوّلية مثل المناظر المدينية والخرائط التاريخية والمسوحات الأثرية والمشاريع المعمارية، وتحدِّد أطرها المكانية والزمنية المناسبة. تُدمَج هذه البيانات المرئية والجغرافية المرتبطة بهذه المصادر عبر قواعد بيانات مُتعدّدة، بما فيها مكتبة صور رقمية مُتاحة للجميع، نظام معلومات جغرافية، قاعدة بيانات علائقية مفتوحة المصدر، بالإضافة إلى خدمة توفير محتوى إلكتروني. ينتج عن هذه العلاقة القائمة بين شتى عناصر المشروع، بيئة رقمية حيث يتمّ تحميل البيانات الكمّية والنوعية في وقت واحد من واجهة برمجة التطبيقات، وهي بيانات مستقاة من منصّات مختلفة ومُعدّة وفقاً للطلب، يتمّ التحقّق منها من قبل المستخدمين ضمن نظام يسمح بتعدّد وترابط مصادر البيانات المتنوّعة. في ضوء الضغوط الطائفية المستمرّة، تبرز هذه الخريطة تاريخ التعايش الاستثنائي في بلاد الشام، ما سوف يتيح للمؤرِّخين تصوّر مواقع بحث مُحدّدة، من الناحية الزمنية والمكانية، سواء أحياء أو حدائق عامّة  أو مباني أو شوارع و/أو معالم جغرافية. أيضاً سوف يتمكّن السيّاح والمقيمون من التجوّل في المدينة وتخيّلها كما كانت سابقاً أو كما صوِّرت تاريخياً من خلال تطبيق هاتفي. يتمتع تاريخ بيروت الحضري بخصوصية يمكن التقاطها في هذه البيئة الرقمية الخرائطية والزمنية، مع الأخذ بالاعتبار مدى تغيّر نسيجها المديني وتمثيلها الذاتي.

على نطاق أوسع ، يشكّل ليفانت كارتا | بيروت مشروع رسم خرائط تجريبي سوف يساهم في خلق نموذج رقمي يمكن تطبيقه على سائر المراكز الحضرية القديمة في المنطقة، وتحديداً المراكز التي واجهت تاريخاً طويلاً من العنف الاجتماعي والحضري. ومن المتوقّع أن تشمل ليفانت | كارتا مدناً أخرى مثل حلب ودمشق وبغداد والموصل والقدس وطرابلس وصيدا وغيرها من المناطق التي لديها وثائق مأرشفة وممارسات تخطيطية.

بالإمكان قراءة المزيد عن مشروع ليفانت كارتا على موقع جامعة رايس، أو زيارة المنصة نفسها بالنقر على هذا الرابط.